Home التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

::: إعلانات ســمــــا للاستشارات النطقية والسمعية :::


العودة   منتديات سما للاستشارات النطقية والسمعية > ::: ســمـــا ::: المدرســــــة والأســـــرة ::: > ::: ســمـــا ::: الأســـــرة :::

::: ســمـــا ::: الأســـــرة ::: منتدى الأسرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 12-16-2008, 10:51 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سعد محمد خالد
سما جديد
 
الصورة الرمزية سعد محمد خالد
 

 

 
إحصائية العضو








سعد محمد خالد غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
سعد محمد خالد is on a distinguished road

Ip البيئة الأسرية ونمو الأطفال


البيئة الأسرية ونمو الأطفال :
أن اثر البيئة الأسرية على نمو الطفل كبير، وهذا الأثر يبلغ ذروته في السنوات الثلاث الأولى من العمر. فالأسرة هي الوسط الذي يقدم للطفل خبراته المبكرة وهذه الخبرة لها ابلغ الأثر على المظاهر النمائية جميعاً بما فيها المظاهر الاجتماعية، والانفعالية، واللفظية، والمعرفية، والحركية. ولقد أوضحت الدراسة النفسية أن ثمة مراحل حرجة لنمو المهارات المختلفة وان الأغلبية العظمى من هذه المراحل تحدث في السنوات الثلاث الأولى من العمر… لذا فان على الآباء استثمار مراحل النمو الحرجة هذه لان عدم تزويد الطفل ببيئة غنية بالإثارة في وقت مبكر قد لا يؤدي إلى توقف النمو فحسب بل يؤدي إلى تدهور القدرات الحسية وإلى النكوص النمائي. وقد أكد بيرتون وايت (21) في كتاب له بعنوان "السنوات الثلاث الأولى من العمر" هذه الحقائق وقدم نصائح وإرشادات للآباء حول أساليب تنشئة الأطفال في هذه المرحلة من العمر.
فالنمو اللغوي للأبناء يتأثر بالبيئة الأسرية وخصائص الآباء . فالأطفال يتعلمون بالمحاكاة، وإذا كانت النماذج التي تزودهم الأسرة بها ضعيفة لغوياً فهم يعانون من التأخر أو الضعف اللغوي .
وفي حين أن بعض الأسر توفر للأطفال فرص التفاعل اللفظي وغير اللفظي المناسبة. فالبعض الآخر لا يوفر لهم ذلك ولا يشجعهم عليه. وهذا قد ينجم عنه افتقار الطفل إلى القدرة على التواصل مع الآخرين من حوله بل وربما التخوف من محاولة ذلك. وقد وجدت بعض الدراسات علاقة ارتباطه قوية بين اتجاهات الآباء نحو القراءة واتجاهات الأبناء نحوها.
فقدرة الطفل على تعلم القراءة واتجاهاته نحوها ترتبط بمدى توظيف الأسرة للقراءة في حياتها اليومية ومدى مشاهدة الطفل للآخرين وهم يقرأون ومدى قراءة الأسرة للطفل . والأطفال الذين يأتون من اسر لا توفر هذه الخبرات قد يكون تعلمهم للقراءة بطيئاً وهم قد لا يعرفون ما هو متوقع منهم عندما يلتحقون بالمدرسة (22) .
وتؤثر البيئة الأسرية على النمو المعرفي لا في المراحل الباكرة من حياة الطفل فقط، بل وربما في المراحل النمائية اللاحقة أيضاً (23). وقد أكد عالم النفس الشهير جين بياجيه (Piaget) أن النمو المعرفي لدى الطفل إنما هو نتاج التفاعل النشط مع البيئة ومن المعروف أن الآباء هم عناصر هذه البيئة خاصة في المراحل الأولى من العمر . وثمة من يعتقد أيضاً أن أثر البيئة الأسرية على التحصيل الأكاديمي للأطفال أكبر من أثر المدرسة (24) .
وتلعب الأسرة دوراً مهماً في النمو المهني للفرد فالنمو والاختيار المهني هما نتاج عوامل متعددة منها المتغيرات المتصلة بالأسرة من مثل : الحالة الاجتماعية – الاقتصادية ، وأنماط التنشئة ، وأنماط التفاعل ، والبنية الأسرية (25) .
وتؤكد النظريات المختلفة في ميدان علم النفس على أهمية الدور الذي تلعبه الأسرة لا في صقل شخصية الفرد فحسب ، وإنما في مدى نجاح العملية الإرشادية – العلاجية .
وكان سيجموند فرويد (Freud) مطور نظرية التحليل النفسي (Psychoanalysis) من أوائل علماء النفس الذين أكدوا على أن الوالدين يلعبان دوراً بالغ الخطورة في نمو شخصية الإنسان في مراحل النمو النفسي – الجنسي التي اقترحها .
قد عزى معظم الاضطرابات النفسية لخلل في العلاقة بين الآباء والأبناء في تلك المراحل . أما اريكسون (Erickson) المحلل النفسي الأمريكي الذي طور نظرية النمو النفسي – الاجتماعي المعروفة فيرى أن شخصية الإنسان تنمو عبر مراحل تمثل أزمات على الشخص أن يتغلب عليها بفعالية ، وفي معظم هذه المراحل تحتل الأسرة مكانة بالغة الأهمية .
فقد اعتبر اريكسون المرحلة الأولى ( وهي مرحلة الثقة مقابل عدم الثقة ) مثلاً القاعدة الأساسية التي ينبثق منها التكيف . ونمو الطفل في هذه المرحلة وشعوره بالثقة أو عدم شعوره بها هو نتاج معاملة والديه له . فالمولود الجديد يعتمد كاملاً على والديه لسد حاجاته فإذا عومل بالحب والدفء والانتباه وزود بالآثار الكافية سيتولد لديه شعور بالثقة بنفسه وبالآخرين.
كذلك اهتمت النظرية السلوكية (Behaviorism) بدور الأسرة في تشكيل السلوك وتعديله من خلال الثواب والعقاب وغيرهما من أساليب المعاملة ، الأمر الذي دفع بالباحثين السلوكيين إلى ايلاء تدريب الوالدين اهتماماً بالغاً باعتبارهما من أهم العناصر في البيئة الطبيعية للطفل. إضافة إلى ذلك فان ميدان العلاج الأسري السلوكي وهو ميدان حديث العهد، يقوم على افتراض مفاده أن سلوك الفرد إنما هو محصلة إلى درجة كبيرة، لطبيعة التفاعل بين الفرد وأسرته . فإذا احتاج سلوكه إلى تعديل ظروفه البيئية الطبيعية (خاصة الظروف الأسرية) على اعتبار أن المشكلة تنم عن عجز في المهارات التربوية للأسرة (26).
أما كارل روجرز (Rogers) أحد مشاهير علم النفس الإنساني (Humanistic Psychology) فهو يؤكد على أن العامل الأهم الذي نستطيع في ضوئه التنبوء بمدى نجاح العملية الإرشادية 0 العلاجية أو إخفاقها هو المناخ العاطفي السائد في الأسرة . كذلك فان النظريات الحديثة نسبياً في ميدان علم النفس الإرشادي من مثل نظرية العلاج الواقعي ، ونظرية تحليل التفاعل ، ونظرية الجشطالت تولي البيئة الأسرية أهمية كبيرة (27).
فنظرية الجشطالت (Gestalt Theory) مثلاً تؤكد على أن أساليب التربية الأسرية الفعالة ضرورية لتعلم الطفل استخدام مصادره الذاتية والتغلب على الصعوبات والعمل باستقلالية . ويؤكد وليام جلاسر (Glasser) مطور نظرية العلاج الواقعي (Reality Therapy) أن الأسرة هي حجر الأساس في تشكيل شخصية الإنسان فبدون مشاركتها الفاعلة لن يتعلم الأطفال محبة الآخرين ولن يتطور لديهم التقدير الذاتي ولن يتقبلوا التوجيه والرعاية . وينادي جلاسر بضرورة بناء علاقة دافئة وقوية بين الآباء والأبناء حتى يتسنى لهم تطوير القدرات العقلية واللغوية والاجتماعية لأبنائهم . ويلاحظ اريك بيرن (Berne) مطور نظرية تحليل التفاعل (Transactional Analysis) أن شخصية الفرد مرآة تعكس البيئة الأسرية . فهو يرى أن التربية الأسرية السليمة تنتج فرداً مقتدراً يثق بذاته ولديه شخصية متكاملة ومتزنة . إما التربية الأسرية غير السلمية فتنشئ فرداً لديه مفهوم سلبي عن ذاته وعن الآخرين .
وقد انصب اهتمام الباحثين والممارسين في ميدان العلاج النفس على الخصائص البنائية والوظيفية للأسرة باعتبارها من المسببات الرئيسية للاضطرابات السلوكية والنفسية التي يعاني منها الإنسان . ومن المتغيرات الأسرية الأساسية التي قد تعلب دوراً مهما في تطور الاضطرابات السلوكية:
1- الطلاق وانفصال الوالدين .
2- غياب أحد الوالدين لأسباب أخري.
3- الخلافات بين الوالدين .
4- معاناة أحد الوالدين أو كليهما من اضطرابات سلوكية .
5- إساءة معاملة الآباء للأبناء.
عدم الثبات في معاملة الآباء للأبناء أو استخدام أساليب التربية المفرطة في مرونتها (28).
ولقد أشار رتر (29) في معرض مناقشته لجنوح الأحداث ، أن الحدث الجانح غالباً ما ينتمي إلى أسرة كبيرة ، حالتها الاقتصادية متدنية والعلاقة بين أفرادها ضعيفة ، وتستخدم أساليب ضبط غير فعالة ، بعض أفرادها قد عانى في الماضي من اضطراب سلوكي ما .
ودفع هذا كله مؤخراً إلى تعاظم الاهتمام بمشاركة الآباء للمهنيين في البرامج التربوية والعلاجية والتأهيلية والإرشادية المقدمة لأبنائهم . فعلى سبيل المثال لعل أحد أهم الأسس التي يستند إليها ميدان التربية الخاصة للأطفال ذوي الإعاقات المختلفة هو ذاك المتمثل في المشاركة الفاعلة للأسرة في الخدمات المقدمة (30).
كذلك فقد أدى هذا الاهتمام إلى انبثاق ميدان العلاج الأسري (Family Therapy) في بداية عقد الستينات من هذا القرن . ويتمثل المبدأ الأساسي الذي يقوم عليه هذا الميدان في مشكلات مع التعامل مع مشكلات الأطفال على أنها مجرد عرض لصعوبات داخل الأسرة . فالطفل هو الذي يعاني من الأعراض ولكن الأسرة هي التي تعاني من المشكلة (31) .
وقد تطور هذا الميدان في الآونة الأخيرة تطورا ملحوظاً مما أدى إلى ظهور العديد من المجلات العلمية المتخصصة المتصلة بالحياة الأسرية والعلا الأسرى (انظر الجدول رقم 1).

الجدول رقم (1)
بعض المجلات العلمية المتخصصة المتصلة بالأسرة
• العملية الأسرية
• منسق الأسرة
• مجلة الزواج والأسرة
• مجلة العلاج الزواجي والأسري
• المجلة الدولية للعلاج الأسرى Family Process
Family Coordinator
Journal Of Marriage And The Family
Journal Of Marital And Family Therapy
International Journal Of Family Therapy

 

 

   

رد مع اقتباس

أغيثوا غزة ... أين أنتم يا مسلمون ؟؟؟ أين أنتم يا عرب ؟؟؟

اللهم يا مجيب يا من برحمته نستغيث | أسالك أن تأخد بأيدي اخواننا المسلمين في كل مكان | اللهم كن مع اخواننا في غزة | اللهم أعنهم على أعدائهم | اللهم ان غزة تستغيث فأغثها | اللهم إن الاقصى يستغيث فأغثه | اللهم اجبر كسر الثكالى في غزة وفلسطين | اللهم إن غزة برحمتك تستغيث فأغثها | اللهم إن الاقصى برحمتك يستغيث فاغثه

قديم 04-28-2009, 02:58 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
مودي
مشرف سما الرياضى
 
الصورة الرمزية مودي
 

 

 
إحصائية العضو








مودي غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مودي is on a distinguished road

Thumbs down رد: البيئة الأسرية ونمو الأطفال


ان هذا الموضوع موضوع شيق وجذاب ومنصق واتمني لكاتبه التوفيق والابداع واحيه علي هذا الابداع .!!!



 

 

   

رد مع اقتباس

قديم 04-30-2009, 04:15 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
نسمه
مشرفة سما المواضيع المميزة
 
الصورة الرمزية نسمه
 

 

 
إحصائية العضو








نسمه غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
نسمه is on a distinguished road

Messenger3 رد: البيئة الأسرية ونمو الأطفال


اشكرك علي تلك الموضوع الرائع الذي ليس له مثيل و اشكرك علي اختيارك الانيق في اختيارك للمواضيع المهمة

NESMA

 

 

التوقيع

الوقت يداهمني والعمر يسرقني
لكن لا أملك سوى شكر لكل من تقبلني في هذا المنتدى
وأتمنى من الله أن يجمعنا في الجنان العليا
اللهم إني استودعتك قلبي
فلا تجعل به أحد غيرك
اللهم إني استودعتك لا اله إلا الله
فذكرني به عند الموت

 

آخـر مواضيعي
 

   

رد مع اقتباس

قديم 07-29-2009, 03:57 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
A Y M A N
المدير العام سنابل الخير
 
الصورة الرمزية A Y M A N
 

 

 
إحصائية العضو









A Y M A N غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
A Y M A N is on a distinguished road

افتراضي رد: البيئة الأسرية ونمو الأطفال






معلومات قيمة تستحق القراءة بتمعن
أشكرك أخي الكريم سعـــد
على الموضوع المهم

سلمت يداك ولا تحرمنا من جديدك

 

 

التوقيع

ستظل الكتابة هماً يؤرق كل أصحاب الرسالات
وسيبقى الحرف وستبقى الكلمة وسيفنى الجميع تباعاً
فما أروع أن تخلق فكرة وأن تحمل هماً
وما أجمل أن تنشر تلك الفكرة
لكن الأجمل أن تجد من تقتسم معه ذلك الهم
وسيظل الحرف وستظل الكلمة أسمى شيء
لكن أسمى ذلك الأسمى
أن تحتضن تلك الكلمة ـ دون تردد ـ
عين تشاركك نفس الهم

 

آخـر مواضيعي
 

   

رد مع اقتباس

قديم 12-13-2009, 06:40 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ندى
سما فضى
 
الصورة الرمزية ندى
 

 

 
إحصائية العضو








ندى غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ندى is on a distinguished road

افتراضي رد: البيئة الأسرية ونمو الأطفال



و



 

 

   

رد مع اقتباس

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أنواع اضطرابات النطــق ... وخصائصها المميزة ... ؛ A Y M A N ::: ســمـــا ::: اضطـــرابات نطـــــق الأصـــــوات ::: 10 03-22-2010 03:43 PM
مشكلة التأتأة عند الأطفال + نصائح وارشادات لعلاجها بإذن الله مودي ::: ســمـــا ::: اضطـــرابات الطلاقـــــة ::: 3 12-13-2009 11:51 PM
أنماط الاستجابات لمثيرات الصوت .. لدى الأطفال في سن العامين وكذلك صغار الأطفال ... ؛ A Y M A N ::: ســمـــا ::: اضطـــرابات السمـــــع ::: 3 12-13-2009 11:19 PM
النمو الإرتقائي للغة عند الأطفال ممن لديهم متلازمة داون التمساحة ::: ســمـــا ::: متلازمـــــة الـــــداون ::: 4 07-21-2009 11:01 PM
الصمت الاختياري لدى الأطفال حبيب عمرى ::: ســمـــا ::: السكتـــــة الاختياريـــــة ::: 11 06-06-2009 01:35 AM


جميع الحقوق محفوظة لموقع ســمــــا للإستشارات النطقية والسمعية
جميع الآراء و المشاركات الموجودة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تعبر عن رأى كاتبها
تصميم و تطوير شبكة حبيبه التطويرية