Home التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

::: إعلانات ســمــــا للاستشارات النطقية والسمعية :::


العودة   منتديات سما للاستشارات النطقية والسمعية > ::: ســمـــا ::: الاضطــــرابــــات ::: > ::: ســمـــا ::: اضطـــرابات الطلاقـــــة :::

::: ســمـــا ::: اضطـــرابات الطلاقـــــة ::: منتدى اضطرابات الطلاقة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 09-22-2007, 03:27 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
A Y M A N
المدير العام سنابل الخير
 
الصورة الرمزية A Y M A N
 

 

 
إحصائية العضو









A Y M A N غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
A Y M A N is on a distinguished road

Present نظـــريات تفسير التأتأة ...


.... """" .... تفسيـــــــــــر التأتــــــــــأة .... """" ....


إن أكثر الأسئلة تكراراً هو ( مــــاذا يسبب التأتـــأة ؟ ) , ومعظم الأفراد يعتقدون أن هذا سؤال سهل ومباشر ؛ لأنهم يعتقدون أنه توجد علاقة مباشرة وسهلة بين المسبب والنتيجة , ولكن بالنسبة للجلجة فإنه من المفيد أن نفكر فيما يتعلق بالأسباب الضرورية والفعالة ومستويات السببية , فمثلاً الضغوط البيئية الاتصالية قد تكون ضرورية في تنميــة التأتأة , ولكن هذا وحده لا يعتبر كافياً , وقد يتضح أن بعض المشاكل الفسيولوجية أو المرضية تؤثر في التحكم اللغوي الحركي على أنها ظرف ضروري أو مسبب للجلجة ؛ وذلك لأنه لا يوجد سبب واحد ولكنه يوجد عدة أسباب , لا يوجد سبب واحد كاف ولكن عدة عوامل مشتركة ـ فرانسيس فريما freema( 1982 ) ـ .

وتعتقد باربارا دومينيك dominick(1959) أن التأتأة تعتبر ظاهرة مرضية غاية في التعقيد , حيث إن لها العديد من الأسباب في علم الأمراض حيث تتضمن عوامل تكوينية وكيميائية وعصبية ونفسية وبيئية واجتماعية ، وفيما يلي سوف نلقي الضوء على النظريات التي تطرقت لدراسة ظاهرة التأتأة في محاولة لمعرفة جوانب هذه الظاهرة والأسباب المؤدية إليها .

أولاً : تفسير التأتأة تبعاً للعوامل الوراثية :

إذا تطرقنا إلى الأبحاث الخاصة باضطرابات الكلام والتي ترجع حدوث ظاهرة التأتأة إلى عوامل وراثية نجد أنه كان يعتقد أن هناك علاقة بين تلك الظاهرة والجينات الوراثية , أي أنها توجد بين أكثر من جيل في الأسرة الواحدة , ولكن حديثاً أظهرت الدراسات عدم وجود أدلة في قوانين مندل الوراثية mendelian inheritanceتؤكد هذه العلاقة , كما أنهم لم يجدوا جيناً معيناً مسئولاً بالذات عن اضطرابات التأتأة .

وفي الدراسات التي أجريت حديثاً بقسم الجينات الإنسانية في جامعة ييل الطبية yale universityلدراسة أثر الجينات الوراثية في التأتأة ؛ فقد أسفرت النتائج عن عدم وجود ارتباط بين اضطراب التأتأة والجينات المتنحية أو الجينات السائدة أو لها علاقة بجينات الجنس .

ويستطرد مايكل إسبير وروز جليفورد espire and gliford(1983) ليوضحا لنا أن حدوث التأتأة تبعاً للأثر الوراثي بالرغم من أنه يتراوح ما بين 36 % إلى 65 % , خاصة الأقارب من الدرجة الأولى ( مثل الوالدين والأخوة ) ومع ذلك فهما يعتقدان أن العامل الوراثي هنا لا يكون بالضرورة قائم على العوامل الجينية ؛ لأن هناك عاملاً أهم وهو العوامل البيئية المتمثلة في عنصر التقليد imitation؛ وذلك لأن الأطفال من الممكن أن يتعلموا التأتأة عن طريق التقليد الذي يكون ذا أثر قوى في ظهور التأتأة.

ومن الأشياء التي تدعو للدهشة أن ظاهرة التأتأة أكثر شيوعاً بين التوائم المتماثلة بالمقارنة بالتوائم غير المتماثلة , بغض النظر عن نوع الجنس ( حيث من المعروف أن الذكور أكثر إصابة بالتأتأة من الإناث ) .

وفي دراسة قام بها لوني launy (1966) تبين له أن نسبة 3% من الحالات ترجع لأسباب وراثية يشار لها عادة باسم العامل المجهول x. factor .

ــ نظرية السيادة المخيــة :

ومن العلماء الذين أرجعوا ظاهرة التأتأة إلى أسباب فسيولوجية ترافيز travis( 1956) الذي يعتبر رائداً في هذا الاتجاه , حيث قدم نظريته القائمة على أساس أن التأتأة ترجع إلى عجز في السيطرة المخية , ولقد بنى نظريته على عدد من الحقائق منها :
  • موجات المخ الثنائية لدى المتلجلج تتسم بالتساوي في الشكل والسعة .
  • أظهر رسم موجات المخ ( eegs ) أن هناك انسجاماً في نشاط المخ ( في كلا النصفين ) أثناء التأتأة ويحدث عكس ذلك أثناء الكلام الطبيعي .
  • زيادة كهربية في طاقات المخ الكامنة أثناء التأتأة .
ويوضح ترافيز هذه الحقائق بقوله أن الفرد عندما يتلجلج فإن موجات المخ في كلا النصفين تبدو متشابهة , وإذا تكلم بطريقة طبيعية ( بدون لجلجة ) , فالموجات تبدو مختلفة ، كما أن موجات المخ المتشابهة في كلا النصفين تعتبر غير طبيعية , وهذا يعنى أن كلاً من نصفي المخ ينشطان معاً في وقت واحد تقريباً , مع أن الكلام الطبيعي يتطلب نشاطاً متزايداً من نصف معين عن النصف الأخر .

كما توضح روانا وليامز wiliams ( 1974) أن الجزء الخاص بالسيطرة على عملية الكلام بالمخ مرتبط بالجزء الذي يسيطر على حركات اليد ؛ ولذلك فهناك قاعدة طبية ترى أنه إذا أرغم الطفل على استخدام اليد التي لم يستخدمها من قبل تؤدى إلى اضطراب الجهاز العصبي الخاص بالكلام مما يساعد على ظهور التأتأة .

ويتخذ أصحاب هذه النظرية من النتائج التالية تأييداً لوجهة نظرهم :
  • انتشار ظاهرة التأتأة ـ إلى حد كبير ـ بين الذين يستخدمون اليد اليسرى .
  • شيوع ظاهرة التأتأة بين التوائم المتماثلة الذين يستخدمون اليد اليسرى , مما أدى إلى اعتقاد أن هناك علاقة وراثية بين التأتأة والتوائم المتماثلة واستخدام اليد اليسرى.

وقد أوضح ترافيسtravis في نظريته التي تقوم على أساس نيورولوجي فسيولوجي أن تحويل طفل أعسر للكتابة بيده اليمنى مدعاة لحدوث التأتأة في الكلام ، والأساس الذي قال به أصحاب هذه النظرية يرجع إلى الفرض التالي :

إن المخ ينقسم إلى شطرين أو نصفين كرويين ومن خصائص تكوينهما أن أحدهما يسيطر على الآخر ، وتكون هذه السيطرة في النصف الكروي الأيمن للأفراد الذين يكتبون باليد اليسرى ، بينما تكون السيطرة في النصف الكروي الأيسر للأفراد الذين يكتبون باليد اليمنى ، فالعلاقة إذن بين النصف الكروي للمخ وتفضيل استعمال يد على الأخرى علاقة عكسيــــــة منشؤها السيطرة المخية الدماغية ، وبناء على هذا الفرض يقرر أصحاب هذا المذهب أن تحويل طفل يساري إلى الكتابة باليمين ينتج عنه شيء من التداخل في عمل كل من نصفي المخ الكرويين ، ويؤدي هذا التداخل إلى ازدياد سيطرة نصف الكرة الأيسر ، فيتعادل شطري المخ في السيطرة وينتج عن هذا التعادل اختلال يؤدي إلى اضطراب في الطلاقة الكلامية للطفل .

ثانياً : تفسير التأتأة تبعاً للعوامل البيوكيميائية :

نظرية الكيمياء الحيوية : biochemical

تعتبر نظرية روبرت ويست west( 1956 ) إحدى النظريات التي ترجع أصل التأتأة إلى الأسباب العضوية , حيث يعتقد أن ظاهرة التأتأة تظهر في مرحلة الطفولة , بالإضافة إلى أنها أكثر انتشاراً بين الذكور منها بين الإناث ، ولذلك يعتقد ويست west بوجود اضطرابات في عملية الأيض ( وهى عمليات الهدم والبناء الخاصة بالتركيب الكيميائي للدم ) لدى المتلجلجين ؛ ولذلك فهو يعتبر التأتأة نوعاً من الاضطرابات التشنجية الشبيهة بنوبات الصــرع لاشتراكهما في عدة أمور منها :
  • أنهما من الأمراض التشنجية .
  • أنهما أكثر شيوعاً بين الذكور منها بين الإناث .
  • كلاهما يتأثر بالانفعالات الشديدة .
  • أهمية العامل الوراثي والأسرى بالنسبة لكليهما .
  • كلاهما انعكاس الخوف مما يؤدى إلى حدوث الاضطراب .

ومع هذا لم يستبعد ويست west احتمال قيام العوامل النفسية psychological factorsبدور ما في حدوث هذا الاضطراب ؛ لأنه بوجهة النظر القائلة بأنه يمكن باستمرار توضيح المسببات النفسية للاضطرابات العضوية .

ثالثاً : تفسير التأتأة تبعاً للعوامل النيوفسيولوجية :

يقرر روانا وليامز Williams(1974) أن نسبة الإصابة بالتأتأة بين الذكور أكبر من الإناث بالرغم من أنهم يبدءون تعلم الكلام تقريباً في مرحلة عمريه واحدة ؛ لكن عيوب النطق والكلام تعتبر أكثر شيوعاً بين الذكور بالمقارنة بالإناث حيث تصل النسبة في الصغر من ( 1: 3 أو 4 ) وفي الرشد تكون إلى ( 1 : 5 أو أحياناً 8 ) .

وترجع ظاهرة انتشار التأتأة بين الذكور بالذات إلى أن عملية تكوين الغمد النخاعي تتم بشكل أفضل لدى البنات , هذا بالإضافة إلى أن تكوين الغمد النخاعي تتم في السنة الثالثة أو الرابعة من العمر وعادة ما تظهر التأتأة لدى الأطفال في هذه المرحلة العمرية بالذات ، وعملية تكوين الغمد النخاعي هي عبارة عن تغطية المحاور العصبية بغطاء واق حيث لوحظ أن المحاور العصبية المغطاة تستطيع نقل النبضات بكفاءة وسرعة إلى مراكز الكلام بالمخ بالمقارنة بالمحاور التي لم يكتمل تغطيتها , وهذا يؤدى إلى تدفق إنتاج كلام يتميز باختلال الإيقاع والتكرار والتقطع .

كما أوضحت نظرية عضوية أن للمتلجلجين نوع منحرف من الإدراك السمعي والذي بواسطته يسمعون كلامهم بتأخير جزء من الثانية , وهذا مبني على الملاحظة التي ترى أن المتكلمين الطبيعيين يتلجلجون غالباً عندما تتأخر التغذية المرتدة السمعية bloodstein (1986) .

والتغذية المرتدة السمعية auditory feedback تعمل على تسهيل وتنظيم دورة الكلام وإعادة الدورة لوحدات الكلام في دائرة التغذية المرتدة السمعية , وأن تأخير التغذية المرتدة يعمل على تكرار وحدات الكلام كما تؤدى إلى اضطرابات الكلام بصورة عامة .

وبناء على هذا يفترض شيرى وسايزر (1985) أن عملية إخراج الكلام تحتوى على دائرة مغلقة للتغذية المرتدة التي يراقب بها المتكلم صوته ويراجعه وعندما تتأخر تلك التغذية المرتدة يحدث تكرار للصوت ويميل إلى الاستمرار لا إرادياً .


رابعاً : تفسير التأتأة تبعاً للعوامل النفسية :


نظريــــــة الصـــــراع : conflict theory stuttering

ينطلق المبدأ الأساسي الذي تقوم عليه النظرية من توقع المتلجلج للصعوبات في نطق الألفاظ والجهد الذي يبذله من أجل إخفاء نقص الطلاقة لديه , ويكون هذا الجهد ذاته هو المثير أو الباعث على حدوث التأتأة , بمعنى أن القلق الذي يصاحب الاستعداد للكلام هو الذي يؤدى إلى حدوث التأتأة .

ولقد اتخذ شيهان sheehan(1958) من منحى صراع الإقدام ـ الإحجام المزدوج لميلر millers double approach-avoidanceأساساً لتفسير نظريته في تفسير التأتأة فيقدم لنا افتراضين رئيسيين :

1. إن التأتأة تبدأ عندما يصل كل من الميل إلى أسلوب الكلام ـ موضوع الصراع ـ والميل إلى الإحجام عن الكلام إلى مستوى التوازن .

2. بظهور التأتأة يقل الإحجام الدافعي للخوف ويتحرر المتلجلج من العائق الذي يؤثر على عملية الكلام .

وبذلك نجد أن شيهان sheehan يرى أن صراع الإقدام ـ الإحجام المزدوجdouble approach-avoidance أساس مشكلة التأتأة , حيث يتضمن كلاً من موضوعي الكلام والصمت قيمة إيجابية وأخرى سلبية , بمعنى أن المتلجلج يجد نفسه بين اختيارين , أحلاهما مر , حيث يكون لدى المتلجلج الدافع إلى الكلام , لتحقيق التواصل اللفظي مع الآخرين , وفى نفسه لديه دافع الإحجام عن الكلام حيث يتوقع مقدما ما تسببه له عدم طلاقته من خجل وشعور بالذنب .

كما يرغب المتلجلج في أن يكون صامتاً محاولاً إخفاء نقص الطلاقة , وأيضا يرغب في ألا يكون صامتاً ؛ لأن الصمت يؤدى إلى الشعور بالإحباط والذنب وبذلك يصبح المتلجلج ضحية للشعور بالعجز والخوف ويتولد القلق الذي يحول بينه وبين طلاقة لسانه .

وهناك خمس مستويات من الصراع الذي يؤثر على طلاقة الكلام وهي :

1 ـ الصراع المرتبط بمستوى الكلمة word-level:
هنا يكون صراع المتلجلج ( كرغبة في الكلام و رغبة في الصمت ) خاصة مع بعضالكلمات بالذات نتيجة ارتباطها ببعض صعوبات النطق التي سبق أن اكتسبها المتلجلج من خبراته السابقة .

2 ـ الصراع المرتبط بالمحتوى الانفعالي emotional content :
يرتبط الصراع بمضمون أو محتوى الكلام لما يتسبب عنه أحيانا من ضغط نفسي يؤثر على المستوى الانفعالي للمتلجلج .

3 ـ الصراع المرتبط بمستوى العلاقة relationship level:
يلاحظ أن الصراع هنا مرتبط بنوعية علاقة المتلجلج بالسمع , حيث يزداد دافع الإحجام عن الكلام لدى بعض الأفراد دون غيرهم .

4 ـ الصراع المرتبط بالمواقف التي تحمل تهديداً لحماية الأنا ego-protective:
ففي مثل هذه المواقف التي يتم فيها تقدير المتلجلج إما بالنجاح أو الفشل , ونلاحظ أنالضغط النفسي وما يتبعه من قلق وخوف يزداد ، ويتولد الصراع الذي يحول بين المتلجلج وطلاقة اللسان .

وترى مدرسة التحليل النفسي أن النزعات والدوافع المكبوتة يمكن التعبير عنها من خلال الفم وأعضاء التنفس ( أعضاء الكلام أيضاً ) ، فالتوترات الناجمة عن عوامل العدوان والخوف والكبت قد تؤدي في بعض مواقف الإجهاد النفسي إلى التأتأة وإلى اضطرابات كلامية أخرى .


خامساً : تفسير التأتأة تبعاً للعوامل البيئية الاجتماعية :

من الملاحظ أن كثيراً من المهتمين بدراسة التأتأة أرجعوا هذه الظاهرة إلى عوامل بيئية ؛ فيعتقد إدوارد كونتر (1982) أن البيئة التي ينشأ فيها الأطفال خاصة المحيط الداخلي والخارجي للأسرة وما يتعرض له الطفل من ضغوط تؤثر على قدراته اللغوية ، ويستطرد كونتر موضحاً أن بيئة الطفل الاجتماعية والمنزلية خاصة الوالدين لا يسببون التأتأة بأنفسهم ولكنهم يساهمون في الحفاظ عليها وتطورها من مراحلها الأولية إلى مرحلة التأتأة الحقيقية .

فقد يجد الطفل بعض الصعوبات الكلامية في بداية تعلمه للكلام بين الثانية والرابعة من العمر, وهى الفترة التي يلاقى فيها الطفل عادة بعض المتاعب في السيطرة على مهارات الكلام , هنا نجد الوالدين غالباً ما يبدون تصريحات ضمنية أو صريحة وبذلك ينقلون إلى أطفالهم تسامحهم أو عدم تسامحهم تجاه بعض الانحرافات الكلامية في إنتاج الكلام , مثل التعبير اللفظي غير الدقيق أو أبنية لغوية دون المستوى أو درجة النطق أو الترددات في الكلام أو أفكاراً غامضة وغير ملائمة .

ويعتقد كونتر أن القضية ليست الأمور المحددة التي يتناولها الوالدين بالنقد بشكل صريح أو ضمني , ولكن الحقيقة أنهم وبطريقة روتينية يصححون أو يعاقبون , ويظهرون استياءهم وعدم تسامحهم إلى آخره من الأفعال التي تؤثر على قدرات الطفل الكلامية وعلى نظرته إلى نفسه .

كما يعتقد بيرى وايزينسون berry and eisenson(1956) أن تلك الصعوبات التي تقابل الطفل في مراحله المبكرة من النمو عندما يحاول الطفل التعبير عن مشاعره وأفكاره لفظياً , وقد يواجه الطفل بمنافسة كبيرة من قبل الكبار الذين يفوقون الطفل ليس في قدراتهم فقط بل وفي سلطاتهم أيضاً , وبرغم هذا التأثير السلبي فإن معظم الأطفال يستطيعون تخطي هذه المرحلة دون أن يصيب كلامهم ضرراً , أو ربما القليل من الضرر , ولكن نجد أن قلة منهم لا يستطيعون تحمل هذه الضغوط والمتطلبات التي تقع على عاتقهم , ومن ثم فمن المحتمل أن يكونوا من بين أولئك الذين يصبحون متلجلجين , وقد يتميز هؤلاء الأطفال عن أولئك الذين لا يصبحون متلجلجين في النقاط التاليــــة :
  • عدم القدرة على تحمل الإحباط .
  • قد تكون بيئة الطفل من البيئات التي تعمل دائما على مقاطعة كلامه .
  • قد يكون لديهم استعداد بنيوي لعدم الطلاقة أو التأتأة .
  • قد يكون آباء هؤلاء الأطفال ممن يسيئون تقدير كلام أطفالهم , أو يكون رد فعلهم تجاهعدم الطلاقةقلقا مبالغاً فيه , أو عقاباً , أو كليهما .
  • أو يكون هؤلاء الأطفال ممن يتولد صراع انفعالي داخلي بسبب عدم الطلاقة .
  • أو ربما يكونون ضحية لعدد من العوامل السابقة .

ويربط وايات g. wayatt (1966) بين التأتأة وعلاقة الأم بالطفل وبنوعية هذه العلاقة ، وخاصة فيما يتعلق بالبدايات اللغوية الأولى التي تعوق الطفل المتلجلج مما يولد لديه السلوك العصابي، كذلك نجد أن الحرمان العاطفي والصراع النفسي هي عوامل هامة في هذا الاضطراب .


وتعطي باربارا دومينيك Dominick(1959) أهمية كبيرة لنوعية المناخ الأسري المحيط بالطفل على تقدير أنه يسهم بطريقة مباشرة في ظهور التأتأة لدى الأطفال , فتقرر أن البيئة ينشأ فيها المتلجلج تعتبر متشابها في طبيعتها للبيئة التي ينمو عليها الأشكال العصابية ولكنها تختلف فيما يتعلق بنوعية ودرجة خبرات الفرد واستجاباته نحو خلفية بيئة معينة .


وحيث إن الفرد يميل دائماً إلى تحقيق الذات وتنمية البناء الفردي , فإعطاء الطفل الفرص لنمو صحي , فإنه يمكنه من أن ينمو نمواً طبيعياً , فالأفضل أن تتضمن البيئة مشاعر أصلية من الحب والود والاحترام , حيث إن الطفل محتاج لأن يشعر أنه مرغوب ومحبوب ومطلوب ومحتاج لكي يشعر بالانتماء .

فإذا حدث نقص في تلك المتضمنات فإن حالة من عدم الاتزان الانفعالي تتولد لدى الطفل , ويشعر الطفل بالضعف وعدم الأمان , وقد تكون تلك هي النقطة الأساسية التي تدور حولها مصاعبه مع زيادة الشعور بالإحباط ويتولد لديه الشعور بخيبة الأمل ، فالسبب في حرمان الطفل مما يكفيه من الحب والحنان قد يكمن في عدم قدرة الوالدين على توصيل كمية الحب والدفء اللازمة بسبب مشاكلهم الخاصة , وقد يتمثل هذا في شكل الإهمال والنبذ لطفل غير مرغوب فيه أو التعبير عن ذلك علانية .

ففي حالة الطفل المصاب بالتأتأة نجد أن مثل هذه العوامل البيئية تبدأ في سن مبكرة عادة بين ( 3 : 4 ) سنوات فتؤدى إلى ضعف الأنا لدى الطفل , وتولد لديه القلق والشعور بالعجز والعداء, ونتيجة لشعور الطفل بكونه مهدداً فإنه سيكون عاجزاً عن تنظيم قواه الداخلية بشكل مناسب ليعيد شخصيته المضطربة , كما أن أنشطتهم العقلية والبدنية تعتبر مضطربة بشكل مستمر بسبب عدم تحكمهم في ردود الأفعال , ويظهر هذا الاضطراب في شكل تردد وعدم اتساق ليس فقط في الكلام ولكن في أشكال أخرى عديدة من النشاط النفسي ـ الحركي .

ولقد ذكر van riper (1972) عن الضغوط التي يعتبرها من العوامل الهامة المسببة للتمزق اللفظي fluency disruption أو عدم الطلاقة اللفظية ، مثل :
  • عدم القدرة على تذكر الكلمات المناسبة مثل أن يقول :
( ماما هناك طائر بالخارج إنه 00 إنه 00 إنه 00 إنه يحلق في السماء .......

he ... he ... he ... he ... he ……

  • عدم القدرة على النطق أو الشك في القدرة على الصياغة ability of articulationحيث يتعثر النطق عندما تكون الأصوات والكلمات غير مألوفة .
  • الخوف من العواقب السيئة للموقف الاتصالي مثل رفض الطلب , الصدمة , توقع عقاب اجتماعي , الاعتراف , الخوف من التعرض للوم الاجتماعي .
  • عندما يكون الموقف غير سار مثل التألم من جرح , الشعور بالظلم , توقع عقوبة , حيث تؤدى إلى تردد في الكلام مثل أنا 00 ق 00 قط 00 قطعت إصبعي ، 00 إنهيؤ 00 يؤ 00 يؤلمني .
  • شعور المتلجلج بأن هناك تهديداً بالمقاطعة من جانب المستمع , إذ يعتبر من أهم العوامل التي تؤدي إلى التأتأة , كما يؤدى إلى الشعور بالإحباط .
  • شعور المتلجلج بفقدان انتباه المستمع ، فإذا تحول انتباه المستمع إلى شيء آخر يقع المتلجلج في صراع , هل أكمل حديثي أو لا ؟ وإذا فعلت فهو لا يسمعني ، أو أنه حتى نسي ما كنت أتكلم بشأنه .

كما أكد ميريل مورلي morley(1972) على أهمية الأسباب البيئية كعامل مؤثر في حدوث التأتأة , حيث وجد أن المناخ المنزلي غير السعيد وغير الآمن يساهم بل يؤثر على طلاقة التعبير لدى الأطفال , أو عندما يطلب من الطفل استخدام اليد اليمنى بدلاً من اليد اليسرى فقد يؤدي إلى الشعور بالإحراج , ويصبح الطفل ضحية للإحساس بالعجز والخوف المستمر من العقاب بسبب الفشل في استخدام اليد المطلوبة مما يجعله عرضه للإصابة بالتأتأة .

ولقد ذكر ميرلي مورليmorleyبعض العوامل البيئية والشخصية التي من الممكن أن تؤدي للجلجــة مثـــــل :

1 ـ الصدمـــة المفاجئـــة : sudden shock
فلقد وجد من خلال سجلات بعض المتلجلجين أن هناك ارتباطاً بين حدوث صدمة شديدة أو خبرة مخيفة في مرحلة الطفولة وبين ظاهرة التأتأة لدى هؤلاء الأطفال .

2 ـ الوعي بالكـــلام : speech consciousness
قد يشير الوعي الذاتي للطفل المتعلق بالكلام بداية التأتأة مثل أن يطلب من الطفل أن يروى قصة في وجود أفراد غرباء أو أثناء احتفال مدرسي , وقد يحدث تعليق على طريقة الطفل سواء بالمدح أو السخرية , ومع أن البعض يستجيب برضا لكن البعض الآخر قد يصبحون مدركين لذواتهم بإفراط , ويؤدى ذلك إلى إعاقة كلامهم .

3 ـ تصحيح العيوب التعبيريـــة : correction of defective articulation
وهي محاولات من قبل الوالدين أو المحيطين بالطفل لتصحيح عيوب الطفل الكلامية أثناء عملية نمو الكلام , وقد تؤدى المحاولات إلى شعور الطفل بالإحباط والخوف الدائم من الفشل في الكلام.

4 ـ التقليــد :imitation
إن الطفل الصغير نادراً ما يدرك عدم الطلاقة اللفظية , ولذا فقد يقوم بتقليد لجلجة طفل آخر, وقد تحدث لجلجة الطفل نتيجة تقليد لا شعوري لكلام الأب أو طفل آخر في الأسرة يتسم بالتأتأة خاصة عندما يوجد استعداد وراثي لذلك .

ولهذا يرى مورلي morley(1972) أن تلك العوامل السابقة قد تساهم في نمو تدريجي للتأتأة , ويروي مورليmorley قصة أحد المرضى البالغين الذي يتكلم عن بداية لتأتأته كالتالي فيقول المريــــــض:

" قبل دخولي المدرسة لم أصب بأي إعاقة كلامية , فقد كنت قادراً على الكلام دون أي صعوبة , وكنت أدهش الجميع حينما أقرأ كتاباً كاملاً من الأغاني المدرسية , وكان كلامي سليماً مثل أي طفل آخر , وذات يوم حضرت المعلمة لأخذ الحضور والغياب بالفصل , وبدأتتنادي على اسمي كنت عاجزاً عن الإجابة للأسف ذاكرتي ليست قوية لأتذكر كيف كان رد فعلي فيما بعد , لكن المدرسة اكتشفت أني موجود فأحرجتني في مواجهة الفصل , وسألتني عن سبب عدم إجابتي على اسمي , فشعرت بالحرج , و لم أستطيع الرد , ومن يومها بدأت أتلجلج" .

وهنا نجد أنه حدث ضغط نفسي شديد أدى إلى التأتأة , مثل ما يحدث للجنود أثناء فترات الحروب نتيجة للضغوط النفسية الشديدة , حيث كان يؤدى إلى حدوث انهيار في الطلاقة اللفظية .

النظرية التشخيصية في التأتأة :diagnosognic theory of stuttering

نظرية جونسون التشخيصية diagnosognic theory of stuttering " johnson " من أهم النظريات التي اهتمت بالعوامل الاجتماعية وجعلها على جانب كبير من الأهمية , على افتراض أن التأتأة ظاهرة تشخيصية , ويقدم وندل جونسون (1956) نظريته على افتراض أن التأتأة تبدأ عند التشخيص من قبل المحيطين بالطفل , حيث يفترض أن معظم الأطفال عادة ما يعانون في بداية تعلمهم للكلام من أنماط الكلام غير العادية , ولكن هناك بعض العوامل التي تساعد أو تؤدى إلى تطور هذه الأنماط ولتصبح لجلجة حقيقية .

ولقد حاول جونسون التأكد من صحة نظريته , فأجرى بعض الدراسات على بعض الأطفال المتلجلجين وسؤال أولياء أمورهم عن المظاهر المبكرة لصعوبات الكلام لدى أطفالهم , ولقد توصل إلى أن هؤلاء الأطفال الذين يعانون من عدم الطلاقة هم أطفال عاديون بشكل عام , وأن ما شخصه الوالدان على أنه لجلجة حقيقية لم تكن إلا اضطرابات عادية , ولكن قلق الوالدين على الطفل بشكل مبالغ فيه وحرصهم على تصحيح أخطاء الكلام لفت انتباه الطفل إلى أن كلامه غير طبيعي , وبالتالي تولد لدى الطفل القلق والخوف من مواقف الكلام , بل ويحجم عنها تحسباً وتوقعاً للفشل , ومن هنا تصبح لجلجة الطفل لجلجة حقيقية .

ومن هذا المنطلق بنى جونسون نظريته , حيث تضمنت ثلاثة افتراضات : ــ
  • الأول : اعتبار الطفل متلجلجاً من قبل أحد الوالدين أو المحيطين بالطفل .
  • الثاني : تشخيص الوالدين لكلام الطفل على أنها لجلجة بينما , هي صعوبات كلامية تصيب معظمالأطفال .
  • الثالث : ظهور ونمو التأتأة الحقيقية true stutteringبعد التشخيص .

ويؤكد جونسون على هذا بقوله : إن الوالدين أو المحيطين بالطفل عامة عليهم أن يتعلموا أن يستمعوا لأطفالهم دون إبداء رد فعل مبالغ حتى لو كان كلام الطفل لجلجة أولية ( عادية ) , فيجب أن يتحلى الوالدان بالصبر , وأن يتقبلوا طريقة كلامه , وألا يقاطعا الطفل أو يأمراه بأن يبطئ أو يسرع في كلامه , وإنما يجب إعطاء الفرصة للطفل لأن يتكلم بأي أسلوب يكون قادراً عليه حتى لا يشعر الطفل بقلق المحيطين حوله على طريقة كلامه ؛ لأن هذا من شأنه جلب الخوف والقلق للطفل, وبالتالي تصبح هذه الإعاقات الكلامية محتومة .

تقبلـــلوا تحياتي ... ولكم مني كل الفضـــل ... ؛
ما دعوة أنفع يا صاحبي ****** من دعوة الغائب للغائب
ناشدتك الرحمن يا قارئاً ****** أن تسأل الغفران للكاتب

 

 

التوقيع

ستظل الكتابة هماً يؤرق كل أصحاب الرسالات
وسيبقى الحرف وستبقى الكلمة وسيفنى الجميع تباعاً
فما أروع أن تخلق فكرة وأن تحمل هماً
وما أجمل أن تنشر تلك الفكرة
لكن الأجمل أن تجد من تقتسم معه ذلك الهم
وسيظل الحرف وستظل الكلمة أسمى شيء
لكن أسمى ذلك الأسمى
أن تحتضن تلك الكلمة ـ دون تردد ـ
عين تشاركك نفس الهم

 

آخـر مواضيعي
 


التعديل الأخير تم بواسطة A Y M A N ; 09-22-2007 الساعة 03:40 PM.

   

رد مع اقتباس

أغيثوا غزة ... أين أنتم يا مسلمون ؟؟؟ أين أنتم يا عرب ؟؟؟

اللهم يا مجيب يا من برحمته نستغيث | أسالك أن تأخد بأيدي اخواننا المسلمين في كل مكان | اللهم كن مع اخواننا في غزة | اللهم أعنهم على أعدائهم | اللهم ان غزة تستغيث فأغثها | اللهم إن الاقصى يستغيث فأغثه | اللهم اجبر كسر الثكالى في غزة وفلسطين | اللهم إن غزة برحمتك تستغيث فأغثها | اللهم إن الاقصى برحمتك يستغيث فاغثه

قديم 01-30-2008, 09:21 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
التمساحة
مشرفة منتدى المواضيع المتميزة والمنتدى العام
 
الصورة الرمزية التمساحة
 

 

 
إحصائية العضو








التمساحة غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
التمساحة is on a distinguished road

افتراضي رد: نظـــريات تفسير التأتأة ...


أستاذ أيمن في الحقيقة أنا سمعت كثيرا عن التأتأة ولكن بتفصيل كما تفضلت وكتبت لم أرى
وفي الحقيقة ما شد انتباهي نقطة الغمد النخاعي والادراك السمعي بصراحة معلومة جيدة


شكراً للتقديم الجيد المفيد

... لكــــــــــــم مني أجمل تحيـــــــــــــة ...

... وبارك الله فيكــــــــــــــــــم ...

 

 

التوقيع

العـدل أساس المـلك
سبحانك اللهمّ وبحمدك ... أشهد أن لا إله إلا أنت ... أستغفرك وأتوب إليك
How perfect You are O Allah and I praise You
I bear witness that none has the right
to be worshipped except You
I seek Your forgiveness and turn in repentance to You

 

آخـر مواضيعي
 

   

رد مع اقتباس

قديم 10-29-2008, 08:08 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
حبيب عمرى
مشرفة منتدى همس الخواطر ومنتدى الحوار المفتوح
 
الصورة الرمزية حبيب عمرى
 

 

 
إحصائية العضو









حبيب عمرى غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 20
حبيب عمرى is on a distinguished road

Love رد: نظـــريات تفسير التأتأة ...


أستاذى أيمن
جزاكم الله خيييييرا
الله يعطيكم الف الف الف عافيه



لا أحد أكبر من أن يستفيد ولا أحد أصغر من أن يفيد

 

 

التوقيع

أحـسب الــناس مـثـلي
فــي طـيـبـتي
وعـلـى نـفـسي أبـديــهم
ومــليـون ألـف
مــــــــــــــــــــــــــرة
أنـصــدم فـيهم
ღ♥ღ‏ ღ♥ღ‏ ღ♥ღ‏ ღ♥ღ‏ ღ♥ღ‏
"عــلــمـتـني الــحــــيـاة"
أن
لا أفـــــــكــر فــي الــمفــقود ؛؛ حـتى لاأفــقـد الـــمـوجــود

 

آخـر مواضيعي
 

   

رد مع اقتباس

قديم 04-10-2009, 03:16 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
أسماء الأسكندريه
سما مميز
 
الصورة الرمزية أسماء الأسكندريه
 

 

 
إحصائية العضو








أسماء الأسكندريه غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
أسماء الأسكندريه is on a distinguished road

افتراضي رد: نظـــريات تفسير التأتأة ...


شكرا لك أخي العزيز أستاذ ايمن
على هذا الموضوع الرائع
وبارك الله فيك


تحياتي لشخصك الكــريم

أسمـــاء الأسكندريـــة




 

 

التوقيع

 

آخـر مواضيعي
 

   

رد مع اقتباس

قديم 05-01-2009, 02:11 AM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
نسمه
مشرفة سما المواضيع المميزة
 
الصورة الرمزية نسمه
 

 

 
إحصائية العضو








نسمه غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
نسمه is on a distinguished road

Messenger3 رد: نظـــريات تفسير التأتأة ...


اشكرك علي تلك الموضوع الذي في غايت الجمال و اشكرك مرة ثانية علي اختيارك الانيق لمواضيعك الهادفة NESMA

 

 

التوقيع

الوقت يداهمني والعمر يسرقني
لكن لا أملك سوى شكر لكل من تقبلني في هذا المنتدى
وأتمنى من الله أن يجمعنا في الجنان العليا
اللهم إني استودعتك قلبي
فلا تجعل به أحد غيرك
اللهم إني استودعتك لا اله إلا الله
فذكرني به عند الموت

 

آخـر مواضيعي
 

   

رد مع اقتباس

قديم 05-01-2009, 02:39 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
مودي
مشرف سما الرياضى
 
الصورة الرمزية مودي
 

 

 
إحصائية العضو








مودي غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
مودي is on a distinguished road

Thumbs down رد: نظـــريات تفسير التأتأة ...


اشكرك علي تلك المواضيع المميزه وتقبل مروري وتحياتي واتمني لك التوفيق والابداع!!!!

 

 

التوقيع

.


.
.
.
.
.
.
.


 

آخـر مواضيعي
 

   

رد مع اقتباس

قديم 12-13-2009, 08:32 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
ندى
سما فضى
 
الصورة الرمزية ندى
 

 

 
إحصائية العضو








ندى غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
ندى is on a distinguished road

افتراضي رد: نظـــريات تفسير التأتأة ...



جميـ ،،،،،،،،،،،،،،، ــل

تسلم ايديك على الموضوع ،،،


بجد راااااااااااااااااائع ،،،

دااااااااااائماً متمـــــــيزة ،،،

شكـــ ،،،،،،،،، ــرا على الموضوع


 

 

   

رد مع اقتباس

قديم 05-09-2013, 11:16 AM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
A Y M A N
المدير العام سنابل الخير
 
الصورة الرمزية A Y M A N
 

 

 
إحصائية العضو









A Y M A N غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
A Y M A N is on a distinguished road

افتراضي رد: نظـــريات تفسير التأتأة ...


ولقد ذكر van riper (1972) عن الضغوط التي يعتبرها من العوامل الهامة المسببة للتمزق اللفظي fluency disruption أو عدم الطلاقة اللفظية ، مثل :
  • عدم القدرة على تذكر الكلمات المناسبة مثل أن يقول :
( ماما هناك طائر بالخارج إنه 00 إنه 00 إنه 00 إنه يحلق في السماء .......


he ... he ... he ... he ... he ……

  • عدم القدرة على النطق أو الشك في القدرة على الصياغة ability of articulationحيث يتعثر النطق عندما تكون الأصوات والكلمات غير مألوفة .
  • الخوف من العواقب السيئة للموقف الاتصالي مثل رفض الطلب , الصدمة , توقع عقاب اجتماعي , الاعتراف , الخوف من التعرض للوم الاجتماعي .
  • عندما يكون الموقف غير سار مثل التألم من جرح , الشعور بالظلم , توقع عقوبة , حيث تؤدى إلى تردد في الكلام مثل أنا 00 ق 00 قط 00 قطعت إصبعي ، 00 إنهيؤ 00 يؤ 00 يؤلمني .
  • شعور المتلجلج بأن هناك تهديداً بالمقاطعة من جانب المستمع , إذ يعتبر من أهم العوامل التي تؤدي إلى التأتأة , كما يؤدى إلى الشعور بالإحباط .
  • شعور المتلجلج بفقدان انتباه المستمع ، فإذا تحول انتباه المستمع إلى شيء آخر يقع المتلجلج في صراع , هل أكمل حديثي أو لا ؟ وإذا فعلت فهو لا يسمعني ، أو أنه حتى نسي ما كنت أتكلم بشأنه .

 

 

التوقيع

ستظل الكتابة هماً يؤرق كل أصحاب الرسالات
وسيبقى الحرف وستبقى الكلمة وسيفنى الجميع تباعاً
فما أروع أن تخلق فكرة وأن تحمل هماً
وما أجمل أن تنشر تلك الفكرة
لكن الأجمل أن تجد من تقتسم معه ذلك الهم
وسيظل الحرف وستظل الكلمة أسمى شيء
لكن أسمى ذلك الأسمى
أن تحتضن تلك الكلمة ـ دون تردد ـ
عين تشاركك نفس الهم

 

آخـر مواضيعي
 

   

رد مع اقتباس

قديم 05-09-2013, 11:16 AM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
A Y M A N
المدير العام سنابل الخير
 
الصورة الرمزية A Y M A N
 

 

 
إحصائية العضو









A Y M A N غير متواجد حالياً



أغيثوا غزة

 

 

إحصائية الترشيح

عدد النقاط : 10
A Y M A N is on a distinguished road

افتراضي رد: نظـــريات تفسير التأتأة ...


ولقد ذكر ميرلي مورليmorleyبعض العوامل البيئية والشخصية التي من الممكن أن تؤدي للجلجــة مثـــــل :


1 ـ الصدمـــة المفاجئـــة : sudden shock
فلقد وجد من خلال سجلات بعض المتلجلجين أن هناك ارتباطاً بين حدوث صدمة شديدة أو خبرة مخيفة في مرحلة الطفولة وبين ظاهرة التأتأة لدى هؤلاء الأطفال .


2 ـ الوعي بالكـــلام : speech consciousness
قد يشير الوعي الذاتي للطفل المتعلق بالكلام بداية التأتأة مثل أن يطلب من الطفل أن يروى قصة في وجود أفراد غرباء أو أثناء احتفال مدرسي , وقد يحدث تعليق على طريقة الطفل سواء بالمدح أو السخرية , ومع أن البعض يستجيب برضا لكن البعض الآخر قد يصبحون مدركين لذواتهم بإفراط , ويؤدى ذلك إلى إعاقة كلامهم .


3 ـ تصحيح العيوب التعبيريـــة : correction of defective articulation
وهي محاولات من قبل الوالدين أو المحيطين بالطفل لتصحيح عيوب الطفل الكلامية أثناء عملية نمو الكلام , وقد تؤدى المحاولات إلى شعور الطفل بالإحباط والخوف الدائم من الفشل في الكلام.


4 ـ التقليــد :imitation
إن الطفل الصغير نادراً ما يدرك عدم الطلاقة اللفظية , ولذا فقد يقوم بتقليد لجلجة طفل آخر, وقد تحدث لجلجة الطفل نتيجة تقليد لا شعوري لكلام الأب أو طفل آخر في الأسرة يتسم بالتأتأة خاصة عندما يوجد استعداد وراثي لذلك .

 

 

التوقيع

ستظل الكتابة هماً يؤرق كل أصحاب الرسالات
وسيبقى الحرف وستبقى الكلمة وسيفنى الجميع تباعاً
فما أروع أن تخلق فكرة وأن تحمل هماً
وما أجمل أن تنشر تلك الفكرة
لكن الأجمل أن تجد من تقتسم معه ذلك الهم
وسيظل الحرف وستظل الكلمة أسمى شيء
لكن أسمى ذلك الأسمى
أن تحتضن تلك الكلمة ـ دون تردد ـ
عين تشاركك نفس الهم

 

آخـر مواضيعي
 

   

رد مع اقتباس

إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التأتأة..انعكاسات أساليب تربوية خاطئة التمساحة ::: ســمـــا ::: اضطـــرابات الطلاقـــــة ::: 9 11-07-2012 06:54 AM
التأتأة ... التعريف، الأشكال والأنواع، التشخيص، السلوكيات المرتبطة بالتأتأة، العلاج . A Y M A N ::: ســمـــا ::: اضطـــرابات الطلاقـــــة ::: 1 08-25-2010 02:59 PM
مشكلة التأتأة عند الأطفال + نصائح وارشادات لعلاجها بإذن الله مودي ::: ســمـــا ::: اضطـــرابات الطلاقـــــة ::: 3 12-13-2009 11:51 PM
التأتأة ... نبذة تاريخية ... المفهوم ... المظاهر ... A Y M A N ::: ســمـــا ::: اضطـــرابات الطلاقـــــة ::: 6 12-13-2009 08:32 PM
التأتأة معركة المرء مع الكلمات ... ؛ A Y M A N ::: ســمـــا ::: اضطـــرابات الطلاقـــــة ::: 3 12-13-2009 08:27 PM


جميع الحقوق محفوظة لموقع ســمــــا للإستشارات النطقية والسمعية
جميع الآراء و المشاركات الموجودة في المنتدى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارته بل تعبر عن رأى كاتبها
تصميم و تطوير شبكة حبيبه التطويرية